السبت، 24 نوفمبر، 2012

حكاية للشمس






أحكي للعالمِ قصتُنا
أحكيها في دفء الكفِ
في نظرة عينِي .. في صمتي 

،

أحكي للعالمِ قصتُنا
أحكيهم .. عن نيرودَ فيك 
كيف أشعل مُدن الحبِ 
كيف أحرق كل الخوفِ
كيف .. بلمسة من كفيك   
تجعلني بنتٌ للشمسِ

!

في قصصِ العُشاقِ قديماً 
في قصصِ العُشاقِ الآن 
كُلّ حروفُ الحبِ قيلتْ 
كُلّ معاني العشقِ انتثرتْ 
في قصتُنا ..
الحرفُ هذا ما كان 
والمعنى طيرٌ قد حلق 
بسماءِ الفجرِ الفتّان

،

أحكيهم .. عن ليلى فيني 
عن قلبٍ جافل كالظبي
عن مكحلتي
وكيف صارت 
ليلٌ ..حبراً للأشعار ! 

،

أحكي للعالمِ .. قصتُنا 
في هذا الوقت من الزمنِ
من ذا يصدق .. قصص الأرواح ؟! 
روحينَ كُنا .. ولا زلنا 
نسبحُ في دُنيا من الجُنِ

،


" جُنّت ، جُنّت ، يا ويلي ! " 
أسمعُها كالهمسِ بأُذني .. 
أختي، أمي، و صديقة  ..
في طرف الحيِّ ، في الهامش 
على دكة طينٍ منسية 
عجوزٍ ، قد قالت تضحك : 
صَدّقت .. بِنتُ الشمسِ ..
صَدّقت .. فكفوا الهمسِ 
فمعاني العشقِ قد شاخت ! 
و حكايا الحُبِ .. ما كانت 
لتكون أجمل بالعقلِ !
، 

" جُنّت ، جُنّت ، يا ويلي ! " 

.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق