الاثنين، 1 أغسطس، 2011

ليس ذنبي !!

ليس ذنبي !!




ليس ذنبي .. أن رسولي و معلمي بأن :
( مثلُ المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد
إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر )


ليس ذنبي إنني أُم و ابنة وأخت وصديقة و قريبة و جاره و انسانة !


مرَّ اول يوم صيام ,, بألم شديد !
فالصومال بين عيني .. جاثمٌ جوعها .
وسوريا بين عيني ॥ جاثمٌ قهرُها !


علمونا منذ الصغر إننا نصوم لنشعر بالأخرين , اليوم تجلى هذا المعنى أمامي كثيراً وطوال الوقت و أنا ارتب فردات التمر لتملأ السفرة . . أتخيل فرحة أطفال الصومال وهم يتقاسمون الفردة الواحدة بين اثنين أو ثلاثة !
ارقب ضحكات الصغار في بيتنا أمننا و أماننا ॥ و احمد الله وانا اتألم كم أم ثُكلت اليوم وكم طفلة تيتمت وكم شاب تنتظره عروسته بالحلم الأبيض ॥ طار بأحلامهم برصاصة ابن وطنه !


أنا لست قومية والعياذ بالله و لست من أهل الساسة كما يهزأ بي بعض الرفاق !


أنا أشعر !! فقط أشعر بعجز


ارقب .. حبات الأرز وأنا أغسل الصحون , أرقبها حبة حبة والمياه تجرها إلى مثواها الأخير , أرقبها و أتخيل اطفالاً قد يلحقون بها ويتقافزون فرحاً وهم يمسكون بها كغنيمة لا تقدر بثمن .

,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق