السبت، 25 يونيو، 2011

صديقتي السمراء ..





إلى صديقتي السمراء ..

لو تدرين ما الذي أخبأه لك من مشاعر امتنان , نعم امتنان .. فنحن لا نعشق ولا نهيم إلا للذين يقدمون لنا شيء أي شيء كان , و أنتي تقدمين لي الكثير , ألا يكفيني إزاحتك كم التشويش من دماغي , ألا يكفيني تصفيتك لأفكاري , ألا يكفيني مرافقتك لي دون تعذرُ بوقت أو مواعيد أو التزامات , كلما ندهتك لبيتي , وكلما أنّ ليلي ,, قدمتي لتلفينني برائحتك العبقة كحنان الماضي .. ليستكين الأنين و يبدو الأفق الرحب لي وحدي ,,

قهوتي .. كم أنتي وفية يا فاتنتي السمراء

هناك 3 تعليقات:

  1. مدينةُ لها كثيراً
    أعتقدَ أنكِ تتكلمينَ عن صديقةُ الكلِ
    تلكَ السمراءُ الفاتنةَ " أُحبهاَ "
    لحرفكِ أبجديةُ مذيلةُ بأسمكِ
    هيِ ملككِ أنتِ فحسبَ !
    سعيدةُ كونيِ هناَ
    طِبتِ

    ردحذف
  2. وانا اسعد بحضورك يا جميلة الحكي
    :)

    ردحذف
  3. غير معرف23/4/14 18:21

    ماني من عشاق القهوه لكن ذكرتني ب صديقه لي من البشر غابت عني عسى ربي يحفظها

    ردحذف