الجمعة، 15 يوليو، 2011

سجل موقفك ,!

الفضاء بات لنا، و المنصة تتسع للجميع .










عفواً .. لا أقصد الجميع الجميع، أقصد من يملك الصدق و الأمانة ، في عالم العصفورة الزرقاء سجل الشباب القطري موقفاً جميلاً ولعلنا لأول مرة نتفق على موقف ونصرّ عليه و يتحد صوتنا من أجل قضية تهمنا، وإن كانت قضية استهلاكية ، ولكنها في النهاية تمثل وعي لحقوق المستهلك و تصدي لموقف استغلال المؤسسات الربحية للعميل وعدم احترامها وجديتها في عروضها وخدماتها في مقابل مايدفع العميل مضطراً لاحتكارها خدمات الاتصال في البلد ، شُنت الحملة على شركة الاتصال " كيوتل " التي تحتكر خدمات الاتصال منذ سنوات طوال، تواصلت الحملة حتى اتفق المغردين على يوم للمقاطعة لمدة ساعة فكان يوم الخميس الموافق 7/7 الساعة 7 م هو الموعد المحدد وتمت بالفعل المقاطعة لكل خدمات الاتصال التي تقدمها كيوتل ، واسفر عن هذه المقاطعة الجماعية .. اجتماع إدارة كيوتل بالشباب الذين قادوا الحملة يوم السبت ودار حول المحاور التالية: . أسعـار الخدمات و المنتجات - جودة المنتجات و الخدمات - خدمة العملاء - حماية حقوق العملاء. ووعدت بالتغيير قبل رمضان كحد أقصى ، ومازال الشباب مستمرين في الحملة حتى تُستجاب المطالب.. وقد كان الفضل بالنسبة لي هنا للأساتذة / عبدالله العذبة ، عبدالله العمادي ، عمار محمد .

وكل المغردين في هاش تاق " qtelfail

وفي الجانب الاخر .. تجد شباب الكويت يناقشون ويطرحون و يعارضون مايحدث على الساحة السياسية الكويتية من تشويه لوجه الديمقرطية الكويتية الجميلة التي تربينا عليها منذ الصغر.

و تحت سماء المملكة السعودية .. يقود الأحرار حملة ضد الاعتقالات التي يشنها رجال المباحث دون وجه حق و دون تبريرمنطقي أوتقديم محاكمة للمسجونين ، وهذا من أكثر المواضيع التي تؤلمني كلما تابعتها اكثر و قرأت قصص أصحابها ، و هي من أكثر الحملات التي اتمنى ان تنتشر انتشار النار فالهشيم لتدق ناقوس الخطر ، فاليوم الذي يمضي لا يعود . . وليس لبشري أي حق مهما مجّد نفسه من سطات ان يقتنص أيامنا وشبابنا ولحظاتنا الأجمل مع أحبابنا .
أدين للفضل في تنويري حول هذه القضية .. البطلة / نوفة ، و الأستاذ / محمد الحضيف ، والأخ / محمد العبدالعزيز . وكل من يكتب في هاش تاق ( ( اعتقال ) ) . عسى ان نُبشر بفرج قريب لهم .

و في مصر .. مازال قادة ثورة " 25 يناير " يحاولون تشريف ثورتهم و عدم إضاعة دماء شهدائها ، بالاستمرار في مطالبهم السياسية والحقوقية.

و في سوريا التي تأن .. أُتابع عدد من المغردين السوريين الذين لا يكفون عن طرح مقاطع الفيديو المختلفة ، آملين ان يعي العالم إن قطراً عربياً ينزف وبشدة.
،

بإمكان أي انسان حر شريف واعي فاهم .. أن يحدد موقفه تجاه القضايا التي يراها تستحق أن يُسلط الضوء عليها ، أو حتى أن يصنع جبهته الخاصة فيه ، ولكن موقف الحياد من مما يحدث حولنا انتهى وقته .

أنهُ الميدان :)

فأين تقف ؟ !

هناك تعليقان (2):